آخر الأخبار

Post Top Ad

الأحد، 2 مايو 2021

انتخاب البروفيسور التونسي نادر المصمودي لعضوية الأكاديمية الأميركية للعلوم والفنون


انتخب حديثا عالم الرياضيات التونسي نادر المصمودي عضوا في الأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم هذا العام اعترافا بأهمية إسهاماته طوال السنوات الماضية في بلورة حلول رياضية لكثير من المسائل الفيزيائية التي ظلت دون حلّ طوال قرون.
ولد البروفيسور نادر المصمودي عام 1974 في مدينة صفاقس جنوب تونس، وأظهر نبوغا في الرياضيات في أثناء دراسته الثانوية مكّنه من المشاركة في الأولمبياد الدولي للرياضيات عام 1992 الذي حاز فيه الميدالية الذهبية ليكون بذلك أول عربي وأفريقي ينال هذا التتويج.
وعن دلائل عبقريته في مجال الرياضيات، يقول الدكتور حاتم زعق مدير البحوث بالمركز الوطني للبحث العلمي وأستاذ الرياضيات في جامعة السوربون شمال باريس، ورفيق نادر منذ سنوات الدراسة الإعدادية، في تصريح خاص للجزيرة نت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، "إن فوز المصمودي بالميدالية الذهبية العربية الأولى في الأولمبياد الدولي للرياضيات كان علامة مهمة على نبوغه في الرياضيات".
وأضاف أن فلسفة هذه المسابقات الدولية "ترتكز على أهم جانبين يعتمد عليهما البحث العلمي الذي برع فيه المصمودي لاحقا، وهما طرح الأسئلة المناسبة وتناول مسائل جديدة بطرائق مبتكرة".
والتحق المصمودي بعد حصوله على البكالوريا (الثانوية العامة) في الرياضيات في تونس بمدرسة الترشيح العليا بباريس إحدى أكبر المؤسسات الجامعية في فرنسا وأعلاها شأنا، بعد أن فاز بالمرتبة الأولى في مناظرة الالتحاق بهذه المؤسسة الجامعية المرموقة، وتخرج فيها عام 1996.
وحصل المصمودي على جائزة أفضل ورقة علمية منشورة في دورية "كراسات هنري بوان كاريه" (Annales Henri Poincaré) عام 2011، ثم على منحة المؤسسة الوطنية للعلوم الأميركية عام 2012.
وعام 2017 فاز المصمودي بإحدى أبرز الجوائز العلمية في الرياضيات وهي جائزة "فيرما للبحوث في الرياضيات "تقديرا لأعماله المتعددة والمتميزة بالعمق والإبداع في تحليل المعادلات غير الخطية التفاضلية الجزئية، ولإسهاماته في التوصل إلى حل دقيق وشامل لمشكلات الاستقرار الهيدروديناميكية التي أثارها في نهاية القرن الـ19 الآباء المؤسسون لميكانيكا الموائع الحديثة، وفقا للجنة الجائزة.

Post Top Ad