آخر الأخبار

Post Top Ad

الجمعة، 15 يناير 2021

ريم عبد الملك: الحجر الصحي الشامل.. 4 أيام غير كافية!


 أكّدت الدكتورة ريم عبد الملك الطبيبة المختصة في الأمراض الجرثومية اليوم 15 جانفي 2021 لدى تدخلها ببرنامج إكسبريسو على اذاعة اكسبراس اف ام أنّ الوضع الوبائي طبيعي نظرا لأننا نعلم أنّ الفيروس يبلغ أوج انتشاره في فصل الشتاء وفق قوله.

وتابعت عبد الملك أنّ الشعب التونسي لم يلتزم بإجراءات الوقاية ما جعل عدد المرضى يتزايد، بما يعني تزايد عدد الحالات الخطرة، قائلة: “إمكانية العدوى تكون صفر بالمائة مع ارتداء الكمامة، لكن الطبع يغلب التطبع، ولم يغيّر التونسي عاداته.. وتغيير هذه العادات يأتي بتطبيق القانون والعقاب” حسب تعبيرها.

الحجر الصحي الشامل.. 4 أيام غير كافية!
وأضافت عبد الملك بخصوص الحجر الصحي الشامل أنّ 4 أيام غير كافية، واللجنة العلمية لم تقترح أربعة أيام لأنّ نسق العدوى يمكن أن يرتفع حتّى، مع ما شهدناه من اكتظاظ يوم الأربعاء قبل بداية الحجر.

وأبرزت عبد الملك أنّ الحجر الصحي العام يثير جدلا حول العالم بين مؤيّد لمع ومعارض، وقد تنوعت طرق القيام به وفضّل البعض الحجر الصحي الموجّه على العام، فيما اختارت دول أخرى المناعة الجماعية، إذن هناك من يدافع عنه وهناك من يعتبره بلا معنى لكن أصحاب القرار هم من يجب أن يحدّدوا عبر مسك العصا من المنتصف.

وشدّدت عبد الملك على ضرورة التهوئة وعدم تجاوز تجمّع 8 من الناس في غرفة واحدة، معتبرة أنّ إمكانية الموت تصل لأكثر من 18 بالمئة في بعض الأعمار، كما أنّ التعقيدات النفسية والاجتماعية والتربوية ستنعكس سلبا على التلاميذ لدى إيقاف الدروس.

التلقيح، أيّ نجاعة؟
وفيما يخصّ التلقيح، قالت عبد الملك إنّه من أروع الاختراعات التي عرفتها البشرية، وبفضله قضينا على عديد الأمراض مثل الجدري وداء الكلب، قائلة: “أنا من حماة التلقيح.. وأعلم أنه تم احترام كل القواعد في تلقيح الكوفيد والمرور بجميع المراحل”.

وتابعت عبد الملك: “هناك مضاعفات جانبية مقبولة، وهي مسألة إحصائية بحتة، كأن ينقذ اللقاح مليون شخص ويستثني شخصا واحدا.. لكنّه يصبح مرفوضا حين يعرّض حياة 3 آلاف شخص للخطر مثلا من أصل مليون”.

لماذا أصيبت مواطنة كندية بفيروس كورونا بعد التلقيح؟
وأوضحت الطبيبة المختصة في الأمراض الجرثومية بخصوص نجاعة التلقيح، أنّه سيدرّب مناعة الجسم، لكن يجب الانتظار لثلاثة أسابيع كي يؤدي مفعوله، فهو ليس فوريا إذ يحتاج بين 15 يوما وشهرا لنجاعة عالية.

وعلّقت عبد الملك على حادثة مرض مواطنة في كندا بفيروس كورونا بعد تناولها التلقيح، أنّ هذه المواطنة مرضت بعد 10 أيام فقط، ولم تقم بحماية نفسها ومرضت قبل أن يصنع جسدها المضادات التي ستحميها من الفيروس.. ويجب الخضوع لشهر حماية بعد التلقيح، فالجرعة الأولى تقدّم 60 بالمئة فقط حماية، فيما تعطي الجرعة الثانية 96 بالمئة من الحماية.. ولا يعني الحصول على التلقيح التخلّي عن الكمامة” وفق وصفها.

Post Top Ad